Forum Stars Anime
http://im27.gulfup.com/2012-03-22/1332415681902.gif


♥️ٱه’ـلـيـטּ وڛـﮩلـيـטּ♥️

ڨـڛـﭴلـﮯ ۊטּـۉڕيـטּـٱ

ۊٱذإأ ڳـטּـتـﮯ ξـڞـۊـۃ

ٱډخـلـﮯ ۊڜـۊڨـﮯ ﭴډيـډטּـٱ

تـζـيـٱتـﮯ:الـآډآرــۃ


Stars Anime
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تكملة رواية الحب الابدي 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كيوهينا
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

اين تعيش : جدة
لونك المفضل : وردي
هــوايتـك : الرسم
انثى
مسهــــآآمآتي : 142
نقــأطي : 262592
سمـــعتـــي : 9
مــ,ؤقعــي : اليابان انمي
العمل/الترفيه رسم الانمي

مُساهمةموضوع: تكملة رواية الحب الابدي 4   الجمعة يونيو 24, 2011 2:47 pm

........البارت الرابع والعشرون.........

......فرمى رودريك الخاتم الذي كان يرتديه على
السرير وقال:تقصدين خطيبك السابق...
ثم ذهب رودريك من أمامها فنادته تيدورا وهي
تبكي :رودريك.....رودريك...توقف أرجوك..!
لكن رودريك أقفل الباب خلفه ثم انثوت تيدورا
على الأرض وهي تبكي بحرارة وحرقة وهي
تخنقها العبرات:أكرهك...أيها الأحمق...!
ثم انهارت باكية على الأرض ....
أما رودريك فقد أتكأ على باب غرفتها ثم أخذ
نفساً عميقاً وقال وهو يسمع صوت بكائها:
أنا أسف تيدورا....
ثم ذهب على الفور أما تيدورا وبعد مضي وقت
على على ذهاب رودريك استجمعت قواها وقامت
بتثاقل ثم رمت نفسها على السرير وأخذت
تبكي بحرقة....
وبقيت على هذه الحالة 3 ساعات إلا أن طرقت
عليها كلارا الباب لكن تيدورا لم تجيبها بل كانت
غارقة في دموعها فأخذت كلارا تطرق الباب وقتاً
طويلاً وتيدورا لا تجيبها فأحست كلارا بالقلق..
ففتحت كلارا الباب ونظرت إلى كلارا المستلقية
على السرير وهي تبكي فهرولت كلارا إليها
مسرعة وقالت بقلق:تيدورا ماذا بك؟؟
لكن تيدورا لم تجيبها فنظرت كلارا إلى السرير
فوجدت خاتماً يشبه الخاتم الذي ترتديه تيدورا
فأخذته بيدها وقالت:إنه خاتم خطوبة..!!!
ثم أخذت تتفحصه فإذا به ذهبي اللون ومزين
بخطوط فيروزية تكاد لا ترى بالعين ومنقوش
عليه حرف تيدورا ثم قالت كلارا بنفسها:
أنها نفس أذواق رودريك ...أيعقل خطيب تيدورا
هو رودريك أخي...!!
ثم نظرت كلارا إلى تيدورا وجلست بجانبها
وقالت:تيدورا هل أنتي بخير؟؟
فأخذت تيدورا طرف الغطاء وغطت نفسها به
وكأنها لا تريد أن ترى أحداً...
فقدرت كلارا شعورها هذا وخرجت من الغرفة
بهدوء....
فمر اليوم كئيباً وحزيناًعلى تيدورا وهي على
حالتها حزينة ومكسورة ولا تكلم أحداً...
إلى أن أشرقت شمس صباح اليوم التالي فاستيقظت
تيدورا وهي متعبة لأنها لم تنم سوى ثلاث ساعات
ثم ذهبت وأخذت حماماً دافئاً وبعد ذلك عادت
إلى السرير وأخذت تفكر بحزن شديد فهي ترى
أن حياتها لا قيمة لها...
عندها فتحت كلارا الباب وقالت:هناك فتاة تود
مقابلتك هل أسمح لها بالدخول..؟؟
فأشارت تيدورا برأسها بمعنى :نعم..
فخرجت كلارا ثم دخلت إليانو وقالت:صباح الخير
تيدورا بصوت هادئ وحزين:صباح الخير..
فأحست إليانو بالقلق عندما رأت تيدورا فوجهها
شاحب جداً وتبدو حزينة للغاية فأقتربت منها
إليانو وجلست بجانبها وقالت:
تيدورا لماذا أنتي هكذا؟؟
فنظرت تيدورا إليها ثم هطلت دموعها دموعها
بغزارة فرمت نفسها على إليانو وقالت وهي
تبكي:رودريك لا يحبني..
إليانو وهي تربث على كتفيها:وهل أتى روديك من
السفر..؟؟
فشهقت تيدورا وقالت:لقد أتى با لأمس وأعطاني
خاتم الخطوبة...
إليانو بذهول:لا...من المؤكد أنه جنن..!..كيف
يفعل هذا التصرف معك..سوف أتصل بي
ليونيدو لكي يحدثه بالموضوع...!
فابتعدت تيدورا عن إليانو وقالت وهي تمسح
دموعها:لا...أرجوك لاتحدثي رودريك بالموضوع
فلقد أنتهى حبنا وأنا أستحق كل ذلك الألم الذي
أعيشه الآن لأني غبية ولم أثق برودريك حتى
أصبح يكرهني الآن...
إليانو:أرجوكِ لاتقولي مثل هذا الكلام أنا تأكدة
بأن رودريك يحبك إلى الأن..
فبكت تيدورا مجدداً وقالت:أشك بذلك...
فوقف إليانو وقالت بصمود:لا سوف أخبر ليونيدو
لكي يحدث رودريك فلا أستطيع أن أرى حبكم
ينتهي هكذا ولا أفعل شيئاً...
فأخذت إليانو حقيبتها وخرجت مسرعة من غرفة
تيدورا دون أن تترك لها المجال بأن تتفوه بكلمة
واحدة......
فذهبت إليانو على ليونيدو وأخبرته بالأمر ثم ذهب ليونيدو الفور إلى منزل رودريك الخاص لأنه
يعلم أنه يتواجد هناك بشكل دائم وفعلاً
وجده هناك وطرق عليه الباب ففتح له رودريك
الباب وهو يمسح على عينيه من شدة النوم فلقد
أيقظه ليونيدو من نومه وعندما فتح له الباب قال
رودريك:أهلا بك ليونيدو تفضل..
فدخل ليونيدو المنزل ثم تبعه رودريك بعد أن
أغلق الباب ثم جلس ليونيدو في غرفة الجلوس
وجلس رودريك مقابلاً له وقال:نعم مالذي تريده؟
ليونيدو:أتيت لأطمئن عليك ....!
رودريك:أشك بذلك فهذه ليست من شيمك...
فرفع ليونيدو أحد حاجبيه وقال:بصراحة أنت محق
فأنا أتيت من أجل تيدورا ..
فوقف رودريك بتململ وكأنه لم يعجبه الموضوع
ثم قال:أسمعني ليونيدو كل شيء كان بيني وبين
تيدورا فلقد أنتهى فلا تتعب نفسك..
فوقف ليونيدو هو الآخر وقال:لكن لماذا...ألم تكن
حبيبتك في يوماً من الأيام..كيف تجعل حبك
يمضي هكذا...؟؟؟
رودريك بعصبية:وكيف تريدني أن أحب فتاة
لا تثق بي وتصدق كل شيء عني وتهرب من دون
سابق إنذار...!
ليونيو:لكني متأكد أن فلبك مازال ينبض بحبها لأنه
من الصعب أن نكره من أحببناه كثيراً...
رودريك:وحتى لو كان هذا الكلام صحيحاً فما فائدة
حب محكوم عليه بالأعدام....
ليونيدو:فائدته أنه إذا عاد فسوف يعود بقوة..
رودريك:إذا عدت إلى تيدورا فأنا حقاً مجنون..
ليونيدو:وما الحب إلا جنون...
فنظر رودريك إلى ليونيدو وقال:من الأفضل لك أن
تذهب إلى إليانو فمن المؤكد أنها تنتظرك الأن..!
ليونيدو:عنيد كعادتك ولكن تذكر أن تيدورا تتألم
الأن وأنت السبب في هذا..
فذهب ليونيدو من أمام رودريك ثم جلس رودريك
على الكرسي ووضع يده اليسرى على خده وأخذ
يفكر بحزن بادياً من عينيه الساحرتان..
فعاد ليونيدو إلى إليانو التي كانت تنتظره يشوق
فأتى ليونيدو وأخبرها بالذي جرى بينه وبين رودريك فشعرت إليانو بالأحباط مما قاله ليونيدو
وقالت بحزن:مسكينة تيدورا لا تستحق كل الذي
يجري لها...
ليونيدو:أنتي محقة..
إليانو:لن أخبر تيدورا بكلام رودريك فلا أحب
أن أزيد من ألامها أوجاعها ...
ليونيدو:أنتي محقة...
إليانو بعصبية:أليس لديك سوى هذه الكلمة(أنتي محقة)...قالتها محاكيتاً بها صوته...
ليونيدو بغضب:وماذا تودين أن أقول لك..؟؟
إليانو:يبدو أننا سوف نصبح مثل رودريك وتيدورا
وننفصل...
فوضع ليونيدو يده على كتف إليانو وقال:
هذا مستحيل...لأننا متفقان ونحب بعضنا...!
ثم قال بعصبية:لكن متى سوف نتزوج لأني مللت
من النظر إلى وجهك كل يوم..!!
إليانو يتعجب:لكن إذا تزوجنا سوف تراني كل
ثانية إذا مالفرق..؟؟
فابتسم ليونيدو وقال:لا...يا عزيزتي هناك فرق
شاسع لأنه عندما ترى منزلاً من الخارج كل يوم
فسوف تمل منه لكن إذا رأيته من الداخل وسكنت
فيه فلن ترتاح إلا به.....!
فابتسمت إليانو وقالت:لكني لن أتزوج إلا مع
تيدورا....!
فجلس ليونيدو على الكرسي وقال بإحباط:
يبدو أني سوف أصبح عجوزاً وأنا مازلت مخطوب!...
أما تيدورا فبعد فراق رودريك لها أمضت أياماً
تعيسة لا تعرف فيها للسعادة طعم ولا إلى الأمل
طريق فمنظر رودريك وهو يرمي بالخاتم على
السرير أصبح ملاصقاً لمخيلتها حتى أنها أصبحت
تحلم به لتستيقظ من نومها مفزوعة لتذرف الدموع
الحارقة بعد ذلك....لقد فقدت تيدورا الكثير من
وزنها كما أصبح وجهها شاحباً وعيونها ذابلة
وقلبها مليء بالهموم والأوجاع ...كل ذلك في
غضون يومين فقط....
أما في اليوم الثالث فقد أستيقظت تيدورا كعادتها
ثم دخلت لدورة المياه لكي تستحم ثم دخلت كلارا
غرفتها ومعها طعام الإفطار وهي تعلم أنها لن
تأكله ولكن لعلها تقنعها هذا اليوم...
فجلست كلارا تنتظرها ساعة...ساعتين..ثلاث
ساعات لكن تيدورا لم تخرج فشعرت كلارا بالقلق
عليها فذهبت إلى باب الحمام وقالت:تيدورا هل
أنتي بخير..؟؟
لكن تيدورا لم تجيب فقربّت كلارا أذنها من الباب
لعلها تسمع شيئاً لا صوت ماء ولا حراك ولا أي
شيء وكأن تيدورا أختفت فشعرت كلارا بالقلق
والتوتر الشديد وحاولت فتح الباب لكنه كان موصد
بعناية كما أن أقفاله ليست من التي يسهل فتحها
فهرولت كلارا إلى خارج الغرفة وأخذت تصرخ:
ساعدوووووني.....!!
................................................
jhjkk jhjkk



.........البارت الخامس والعشرون.......

.....فهرولت كلارا مسرعة إلى خارج الغرفة
وأخذت تصرخ:ساعدوني....!
فجائن معظم الفتيات إليها من ضمنهم مديرة الدار
التي قالت فور وصولها:ما الذي حدث؟؟
كلارا بخوف:لقد بقيت تيدورا بالحمام ثلاث ساعات
لكنها لم تخرج إلى حد الأن...
فحاولت المديرة فتح الباب ولكن بلا فائدة فقالت
لأحدى الفتيات:هيا أذهبي وأطلبي من أي رجل
ترينه بالشارع أن يفتح الباب ...هيا أسرعي...!
فهرولت الفتاة مسرعة إلى الخارج وأخذت تنظر
يمنةً ويسرةً لعلها تجد أحداً يمر منها فإذا بها ترى
سيارة فارهة قادمة نحوها فأخذت تشير إليها بكلتا
يديها إلى أن توقفت السيارة فذهبت إليها مسرعة
ثم فتح الرجل زجاج سيارته الأسود فإذا بشاب في
منتهى الجاذبية والوسامة الطاغية تعلو وجهه نظارة
شمسية أنيقة تغطي منتصف خديه فقالت له الفتاة:
أرجوك ساعدنا هناك فتاة محجوزة في أحد حمامات
المبنى أنقذها أرجوك...
الشاب بتعجب:ولماذا حُجزت ؟؟
الفتاة:لا أعلم فأنا لا أعرف تيدورا جيداً..!
فقفز قلبه عندما سمع أسم تيدورا وخلع نظاراته ثم
نزل من السيارة ودخل المبنى بسرعة قصوى..
وبالطبع عرفتم من هو إنه رودريك..
فوصل رودريك إلى غرفة تيدورا وأخذ يشق
طريقة بين الفتيات المتجمعات داخل الغرفة..
فعندما رأته كلارا قفز قلبها وقالت والدموع
تتقافز من عن عينيها:رودريك....أخي..
لكن رودريك لم يراها وسط تلك المعمعة ..
فوصل رودريك إلى الحمام ثم أخذ ينادي:
تيدورا.....تيدورا...
لكنه لا أحد يجيب ثم استجمع قواه ودفع الباب
بأقوى ما لديه فانفتح الباب وهرول رودريك
مسرعاً إلى تيدورا فوجدها مستلقية على الأرضية
مغماً عليها فعندما رآها رودريك نزع المعطف
الذي كان يرتديه وألقاه عليها لأنها كانت شبه
عارية ثم غطاها به وحملها من بين الفتيات وأدخلها
سيارته ثم ذهب بها إلى المستشفى...
فاتكأت إحدى الفتيات على كتف كلارا وقالت:
يااااه كم هذا الشاب وسيم جداً..يالا سعد تيدورا
هذه الليلة....!
فزجرتها كلارا قائلة:يالكِ من سخيفة...!
فذهب رودريك بي تيدورا إلى المستشفى وكان
طوال الطريق يفكر بماذا لو حدث لي تيدورا
شيئاً...هل سوف يسامح نفسه على الذي فعله بها..
هل سيغفر له الله على الألم الذي سببه لها حتى
سقطت مغماً عليها...ماذا لو فقدها هل
سيستطيع العيش بدونها...؟؟
أسئلة كثيرة كانت تدورا في مخيلة رودريك حتى
وصل إلى المستشفى ثم نزل من سيارته وحمل
تيدورا معه وأدخلها المستشفى وهو يجري بها..
ثم وصل إلى موظف الأستقبال فأمره الموظف بأن
يذهب بها إلى إحدى الغرف الفارغة وهو يذهب
بدوره ليحظر أحد الأطباء...
فذهب رودريك بي تيدورا إلى إحدى الغرف ثم
وضعها على السرير الأبيض فأتى أحد الأطباء
من خلفه وعندما رأى الطبيب تيدورا ركض
مسرعاً إليها وأخذ يدها اليمنى بيده ثم وضع يده
الأخرى على رأسها وقال:يا إلهي تيدورا مريضة..!
رودريك بغضب:هيه أبتعد عنها من تظن نفسك؟؟
فأبتعد الطبيب عن تيدورا وقال لرودريك:من أنت؟
رودريك:أنا الدكتور رودريك ولكن يبدو لي أنك
تعرف تيدورا..؟؟
الطبيب:تشرفت بمعرفتك أنا الدكتور هيوستن...ولقد
ألتقيت بي تيدورا في دار الرعاية ولا أنكر أنها
دخلت قلبي ويبدو لي أنك أخيها أليس كذلك؟؟
رودريك بسخرية:هه...دخلت قلبك إذن...أغرب
عن وجهي الأن وإلا غسلت شراعك...!!
هيوستن بغضب:كيف تكلمني بهذه الطريقة وبأي
صفة؟؟
رودريك:بصفتي خطيب هذه الآنسة والأن أخرج
فلا أريدك أن تعالج تيدورا...
هيوستن:ليس لك الحق بأن تختار من يعالج تيدورا
فهي ليست ملكك...!!
رودريك وهو ممسك بأعصابه:قلت لك أخرج الأن
قبل أن تثور أعصابي...!!
فتعالت أصواتهم داخل الغرفة حتى دخل أحد
الأطباء وقال:ماذا بكم..؟؟
هيوستن:إنه يمنعني من معالجة تيدورا...!!
الطبيب:حسناً هيوستن أذهب أنت وأنا سوف
أقوم بهذه المهمة تجنباً للمشاكل كما أن المريضة
لا تحتمل التأخير أكثر من هكذا...
فخرج هيوستن من الغرفة وهو غاضب ورودريك
ينظر إليه بسخرية ثم خرج رودريك هو الآخر
وجلس ينتظر على باب الغرفة بقلق واضح
على محياه...
أما إليانو فقد ذهبت برفقة ليونيدو وهيو إلى دار
الرعاية ليواسون تيدورا هناك ويدخلو السعادة على
قلبها وعندما وصلوا إلى هناك فتحو غرفة تيدورا
لكي يفاجؤها بقدومهم لكنهم لم يجدوا أحداً...
فقد كانت الغرفة خالية والنوافذ مفتوحة وباب الحمام كذلك فقالت إليانو بقلق:
لا أعلم ولكني أشعر بأن تيدورا حدث لها مكروهاً..
ليونيدو:تفائلي بالخير ربما ذهبت إلى مكان ما..!
إليانو:أتمنى ذلك...
عندها مرت فتاة من أمامهم فناداها هيو قائلاً:
هل تعلمين أين الفتاة التي كانت تقطن هنا..؟؟
الفتاة:تقصد تيدورا...؟؟
هيو:نعم..
الفتاة:لقد أُوخذت هذا الصباح إلى المستشفى وهي
في حالة مزرية...
إليانو وليونيدو سوياً:ماذا تقولين؟؟
هيو:وفي أي مستشفى؟
الفتاة:لا أعلم إلى أين أخذها ذلك الشاب ولكن ربما
إلى المستشفى القريب من هنا..
إليانو بقلق:هيا بنا لنذهب إلى هناك فأنا قلقة على
تيدورا كثيراً...
فذهبوا سوياً حتى وصلوا إلى الخارج وفي حديقة الدار وبينما هم يريدون الخروج شاهد هيو فتاة
تجلس في الطرف الأخر من الحديقة ويبدو عليها
الحزن واليأس فشعر هيو بانجذاب غريب نحوها
فقال لي إليانو وليونيدو:أذهبوا أنتم أنا سوف أبقى هنا..!
إليانو بتعجب:لكن لماذا؟؟!
هيو:أرجوكم لا تسألوني وأذهبوا إلى تيدورا
وطمئنوني عليها...
فذهب ليونيدو برفقة إليانو وتعابير الدهشة والأستغراب مازالت بادية على ملامحهم من
تصرف هيو الغريب...
أما هيو فقد ذهب نحو هذه الفتاة بهدوء وبخطوات
مترددة وبطيئة حتى وصل إليها وهي لم تشعر به
بل كانت تسرح في خيالاتها وأفكارها والدموع
تهبط على خديها فجلس هيو بجانبها فنظرت
إليه بدهشة وكأنها لا تصدق ماتراه وهيو كان
أكثر أنداهشاً منها وهو يرى تلك الملامح المألوفة
وذلك الخد الذي لطالما قبله ...
فأخذ هيو يسترجع بذاكرته إلى الوراء وهو يحدق
بذلك الوجه الرقيق فقال لا شعورياً: ليليا..
أما ليليا(كلارا سابقاً)فأخذت تحدق في تقاطيع
ذلك الوجه المشرق الذي لا طالما أشتاقت إليه
فأخذت هي الأخرى تسترجع بذاكرتها للوراء..
وفي ذلك الصمت الرهيب والنظرات المتبادلة
والأحاسيس الجياشة لم تستطيع ليليا الصبر فلقد
صبرت على فراقه لها حتى تفطر قلبها فحملت
نفسها وارتمت على صدر هيو وأخذت تبكي
بحرقة المشتاق الذي عذبه الحب فضمة ليليا هيو
بأقوى مالديها وهي تقول بصوت مفعم بالحزن:
الحمد لله أنك أتيت...فلقد شعرت باليأس من
عودتك لي ....أحبك يا هيو...
فأخذ هيو يربث على كتفيها ودموعه على وشك
السقوط فهو لا يصدق أن تلك الفتاة التي كان يعتقد
أنها تحت الأرض أصبحت اليوم بين أحضانه...
فلم يتلفظ هيو بأي كلمة سوى :ليليا..أنا أحبك...
فابتسمت ليليا وسط دموعها وقالت:
آه لقد اشتقت إلى هذه الكلمة كثيراً أعدها مجدداً....
هيو:أنا أحبك...
فأخذت كلارا تعيش في عالم الأحلام جراء هذه
الكلمة....وهي بين أحضان هيو...
ولكن صوت الزفير الغاضب أثار أنتباههم فنظرا
ليليا وهيو إلى مصدر تلك الشحنات الغاضبة فقال
هيو بدهشة:جيمس..!!!!
جيمس بغضب عارم:يبدو أن اللقاء حاراً...!
ثم أشهر مسدسه عليهما وقال:لكنه لن يدوم طويلاً......
.........................


الباروت الاخير

تبكي تبكي تبكي

............البارت الأخير..........

.....(في البداية).....
..عندما تأتي لحظات الوداع ويظهر
الحب في الرمق الأخير يعيد هو بنفسه
الماضي ويقلب الدنيا ظهراً على عقب
إنه الحب أصعب كلمة بالوجود وأجمل كلمة
بالوجود وما أجملها عندما تكتمل ب(أحبك للأبد)...
_________________________

....فنظرا هيو وليليا إلى مصدر تلك الشحنات الغاضبة فقال هيو بدهشة:جيمس...!!!!
جيمس بغضب:يبدو أن اللقاء حاراً...!
ثم أشهر مسدسه عليهما وقال:لكنه لن يدوم طويلاً..
هنا كاد قلب ليليا أن يتوقف وهي تنظر إلى ذلك
المسدس الموجه نحوهما فقفز قلبها وأزدادت
نبضاتها فقال هيو بقلق:جيمس ماذا بك أجننت؟!!
جيمس والشر يتطاير من عينيه:بل سأجن فعلاً
إذا تركتكما تتنفسان دقيقة واحدة بعداليوم...
في هذا الموقف الصعب واللحظات الحاسمة وعندما
أراد جيمس أن يطلق تلك الرصاصة رن هاتفه
المحمول فأخرجه جيمس بسرعة ثم نظر إلى
المتصل فإذا هي كريستينا فقال في نفسه:
ماذا تريد الأن....!
ثم فتح الهاتف وقال:نعم كريستينا ماذا هناك؟
كريستينا وهي تبكي:جيمس تعال بسرعة فأبينا
مريض جداً....
فسقط المسدس من يد جيمس لا شعورياً وقال:
ماذا تقولين..؟؟؟
كريستينا:جيمس أرجوك تعال بسرعة...!
فذهب جيمس بسرعة من أمام ليليا وهيو..
ثم وضعت ليليا يدها على قلبها وقالت:الشكر لله..
هيو:لقد ظننت أني سأنام هذه الليلة تحت الأرض..!
أما إليانو وليونيدو فقد وصلا إلى رودريك في
المستشفى فوجداه ينتظر أمام الغرفة الموجودة فيها
تيدورا وكان منتصباً على الحائط ينظر إلى السماء
بقلق ومن يراه يخمن على الفور أن هذا الرجل
يحمل جبال من الهموم والألآم فقد كان منظره
حزيناً للغاية ...
فوصلا ليونيدو وإليانو إليه فقال ليونيدو وهو قلق
من منظر رودريك الذي لايبشر بخير:
رودريك ما الذي حدث لي تيدورا؟؟
فأغمض رودريك عينيه وكأنه يخشى أن تسقط
دموعه على خديه ثم قال:إن تيدورا تعاني من
نقص حاد في كريات الدم الحمراء ويجب أن ينقل
إليها دم بأسرع وقت وإلا فلن تستطيع العيش أكثر
من هكذا....وأنا الأن أنتظر الطبيب لكي يخبرني
ما إذا كانت فصيلة دمي تطابق فصيلة دمها أم لا..
عندها اتكأت إليانو على الحائط وأخذت تبكي فأخذ
ليونيدو يربث على كتفيها محاولاً تهدئتها ويقول:
لا تقلقي عزيزتي تيدورا سوف تشفى وتعود كما
كانت...أنا واثق من ذلك...
فأزداد بكاء إليانو ثم ذهبت إلى رودريك وجذبته
من قميصه وأخذت تحركه ودموعها على خديها
وتقول:أنت السبب في ذلك...إن حدث لي تيدورا
شيئاً فأنت المسؤول...
أما رودريك فلا يحرك ساكناً بل كان ينظر إلى
الأرض بأسى وإليانو تهزه وكأنها تحرك شيئاً
لا يتحرك...
فذهب ليونيدو إلى إليانو وأبعدها عن رودريك ثم
قال:أرجوكِ أهدئي فرودريك متألم أكثر منكِ فلا
تزيدي عليه أوجاعه ...
فأخذت إليانو تبكي على صدر ليونيدو..
عندها أتى الطبيب المعالج لي تيدورا فهرع رودريك مسرعاً إليه وقال:
نعم أيها الطبيب قل لي هل تطابقت أم لا...؟؟
فابتسم الطبيب وقال:أطمئن تستطيع التبرع لها..
فظهرت السعادة على ملامح رودريك الجذابة وقال:
هيا إذن فأنا مستعد للتبرع الأن..
الطبيب:حسناً إذا تفضل في هذه الغرفة..
فدخل رودريك الغرفة التي نعتها له الطبيب فوجد
بها سريرين فاستلقى على أحد الأسرة ثم أتى الطبيب وأخذ كمية من دمه ثم خرج رودريك من
الغرفة وهو ممسك بمكان الحقنة فوضع ليونيدو يده
على كتفه وقال:لا تقلق فسوف تتحسن تيدورا قريباً.
رودريك وهو يهز برأسه:أتمنى ذلك..
أما هيو وليليا فأخذا يتبادلان أطراف الحديث في
حديقة الدارفقال هيو:لقد تغيرتِ كثيراً يا ليليا
لا أعلم هل هو الزمن يغير بالشخص أم الحزن
ولكن لا أخفيكِ فلقد أزدتي جمالاً....!
فابتسمت ليليا وقالت:لا...فأنا اضطررت لبعض
عمليات التجميل ..
هيو بتعجب:عمليات تجميل..!!
ليليا:نعم فعندما رتب لي ذلك الحقير جيمس الحادث
أصبت بتشوهات خصوصاً بأنفي فاضطررت لعمل
بعض الجراحات التجميلة حتى أصبح شكلي مختلفاً
قليلاً الآن....
هيو:لكن لماذا لم تخبريني أنكي حية؟؟
ليليا:بصراحة خفت أن عودتي سوف تزيد المشاكل
وسوف يتعرض الجميع من أجلي للأذى خصوصاً
أنت لذلك قررت أن أبقى منفردة وأعمل في دار الرعاية الأجتماعية لكي أوفر لي المال...
هيو:لكني رأيت جثتك بأم عيني وكنتِ مغطاة
بالدماء....!
ليليا:عندما وقع لي الحادث أنقذني أحد المارة وذهب
بي إلى المستشفى فلم يجدني جيمس بل وجد أثار
دمائي فاعتقد أني مت والجثة التي رأيتها لم تكن لي
ربما خدعكم بها جيمس ليقنعكم بأني مت..
فوضع هيو يده على كتف ليليا وقال:المهم أنكي
عدتي لي ولا يهمني ما الذي كان...
فتوقفت ليليا قليلاً وكأنها تذكرت شيئاً ثم قالت:
هيو أرجوك أريد أن أطمئن على تيدورا...!
فوضع هيو يده على رأسه وقال:أوه لقد نسيت أمر تيدورا سوف أتصل على ليونيدو ليخبرني بماذا
حل بها...!!
ألم/خوف/أنتظار...كانت هذه الأحاسيس التي
يشعر بها رودريك وهو أمام غرفة تيدورا..
عندها خرج الطبيب من غرفة تيدورا وذهب إلى
رودريك وقال:أطمئن لقد أستقرت حالتها الآن..
رودريك:وهل يمكنني رؤيتها الآن؟؟
الطبيب:بالتأكيد ولكن أرجو أن لا تزعجها..
فدخل رودريك غرفة تيدورا بهدوء فنظر إليها
من بعيد ثم اقترب منها حتى أصبح ملاصقاً
لسريرها ثم أخذ ينظر إلى ذلك الوجه الذي أصبح
شاحباً وتلك العيون التي قتلها الحزن...
ثم جلس بجانبها وأخذ يدها الناعمة الموجودة عليها
المغذية ثم وضعها بين أحضان يديه وقربها إلى
وجهه ثم قبلها بحرارة فسقطت دموعه الحارقة
على كف تيدورا فشعرت تيدورا وهي بين الوعي
واللاوعي تلك الدموع التي سقطت على يدها
فأخذت تفتح عينيها تدريجياً وبدت تتشكل لديها
صورة رودريك وهو محتضن يدها عندها قالت
بصوت متعب:لا...لا يا رودريك أرجوك لا تبكي..
فعندما سمع رودريك ذلك الصوت شعر بأن
روحه عادت إلى مكانها فقال بصوته الحنون الذي
يتغلغل الحزن في أعماقه:تيدورا ...هل أنتي بخير؟
فأمسكت تيدورا بيد رودريك وقالت ودموعها تكاد
أن تسقط من عينيها:رودريك هل ستتركني مرة
أخرى..؟؟
فقبل رودريك خدها وقال:أتخلى عن روحي ولا
أتخلى عنكِ...تيدورا أنتي أجمل شيء بحياتي..أنتي
قلب رودريك الذي ينبض...أنا لا أتنفس أكسجين بل
أتنفس تيدورا....
فأغمضت تيدورا عينيها وقال:ياااااه أشعر بأني في
عالم الأحلام لا أصدق أنك عدت إلي مجدداً..
ثم فتحت تيدورا عينيها وقالت:أرجوك رودريك
أريد أن أشعر أن هذا حقيقة فأنا أشعر بأني
في حلم...!
فابتسم رودريك ثم أبعد الغطاء عن جسد تيدورا
فقالت تيدورا بتعجب:ماذا تريد أن تفعل؟!!
رودريك:أريد أن أثبت لكي أن هذا حقيقي..!
ثم وضع رودريك يده اليمنى تحت أرجلها ويده
اليسرى تحت ظهرها ثم حملها ووضعها في
حضنه وطبع على شفتيها قبلة حارة وقال:
والآن هل تشعرين أنكِ في الواقع..؟؟؟
فتوردت خدود تيدورا وشعرت بحرارة تغزو جسدها وازدادت نبضات قلبها فقالت بتوتر:
نعم...ولكن أنزلني الآن...!
رودريك:لا..لا...هذا مستحيل فسيكون هذا مكانك
من اليوم إلى أخر يوم بحياتي...
عندها دخل الدكتور هيوستن ورأى ذلك المشهد
الرومانسي ثم أغلق الباب دون أن يشعرا به ثم
أتكأ على الباب وقال:يبدو أنه ليس لي مكان في
قلب تيدورا....
ثم ذهب وفي قلبه خيبة أمل كبيرة...
أما جيمس فقد عاد إلى منزله ورأى كريستينا تبكي
أمام غرفة أبيها فذهب إليها مسرعاً وقال بقلق
شديد:كريستينا هل حدث لأبي شيئاً...؟؟
كريستينا:لقد تأخرت كثيراً فلقد مات أبينا...ثم
انهارت كريستينا باكية على الحائط...
أما جيمس فجن جنونه وقال بعصبية:لا أنتي تكذبين
فأبي لم يمت..!!
ثم دخل غرفة أبيه بأنفعال فوجده مغطى على السرير بغطاء أبيض فذهب جيمس مسرعاً
إليه ثم رما نفسه على جثته وأخذ يبكي بمرارة...
ومن أحزان جيمس نذهب إلى أفراح رودريك
وتيدورا فبعد أن ألتقت القلوب واجتمع شمل الأحبه
كتب الطبيب لي تيدورا أذن بالخروج فبعد أن
رأت رودريك تحسنت كثيراً...
فجلس رودريك بجانب تيدورا وقال:هيا لنذهب
فقد كتب لكي الطبيب إذناً بالخروج...!
تيدورا بسعادة:حقاً...
رودريك:نعم أستعدي فسوف نذهب الآن...
فاستعدت تيدورا وبدلت ملابسها ثم اقترب رودريك
منها ووضع يده على خصرها وقال:
أتكئ علي فأنت متعبة إلى حد الآن...
فوضعت تيدورا يدها اليمنى على كتف رودريك
ويدها الأخرى على صدره ثم ذهبت معه إلى
خارج الغرفة وعندما فتح رودريك الباب تفاجأ بي
ليونيدو أمامه الذي قال على الفور:رودريك لدي
لك أخبار سارة..!!
رودريك بشوق:قل يا رجل فلي عشر سنوات ولم
أسمع هذه الجملة...!
ليونيدو:الخبر الأول هو أن باركر بيكر توفي هذا اليوم...!!
رودريك بدهشة:لا..أنت تمزح فقد توقعت أن أشيب
وهو لم يمت...!!
فضحك ليونيدو وقال:إذاً أفرح يا عم فلقد مات على
شبابك...!
رودريك:وما هو الخبر الثاني؟؟
ليونيدو:أما الخبر الثاني فسوف أتركه لي هيو فقد
طلب مني أن أخبرك بأن تأتي إلى منزل أبيك فلقد
أحضر لك مفاجأة هناك..!
رودريك:مفاجأة...حسناً سوف أذهب الآن..!
فذهب رودريك برفقة تيدورا إلى منزل أبيه فدخل
المنزل فوجد الجميع هناك...
إليانو وأبيه وهيو وليونيدو لكنه شاهد وجهاً مألوفاً
عليه فأخذ رودريك يدقق بتلك الملامح فقال لا شعورياً:ليليا....
ليليا ودموعها على خديها:رودريك...أخي..
فوضع رودريك تيدورا على الأريكة ثم ذهب إلى
ليليا وقال:لا أصدق أنتي ليليا..أنا متأكد أني في حلم
ثم ضمت ليليا رودريك وقالت:بل أنت في علم أنا
شقيقتك ليليا...
فذهب السيد روزفيلد وأحتضن أبنيه رودريك وليليا
ثم قال ودموعه على خديه:سامحوني على إهمالي
لكم طوال هذه المدة فمن اليوم سوف أعود مثل
أبيكم الذي عاهدتماه دائماً....
ووسط ذلك المنظر المحزن سقطت دموع الجميع
لا شعورياً وأثبتوا بذلك أنهم يمتلكون قلب واحد
ومشاعر متشابهه...
وبعد وقت والجميع على هذا الحال قال السيد
روزفيلد:ما رأيكم بأن يكون حفل زواجكم سوياً هذه
الليلة..؟؟
فذهب رودريك إلى تيدورا وأمسك بيدها ثم قال:
ما رأيكِ عزيزتي؟
تيدورا بخجل:كيفما نشاء...
فقال رودريك بصوت مسموع:نحن وتيدورا سوف
نتزوج هذه الليلة...
روزفيلد:وماذا عن البقية؟؟
ليونيدو:أنا موافق وحتى لو رفضت إليانو فسوف تزف هذه الليلة غصباً عنها...!!
فوكزته إليانو وقالت:لا أعلم من أين تعلمت هذا التعامل اللطيف مع النساء لقد بدأت أشك بأنك
درست أنت ورودريك سوياً...!!
فضحك الجميع فقال هيو:وأنا أيضاً موافق إذا لم
يكن عند ليليا أي مانع..
فابتسمت ليليا وقالت:وأنا ليس لدي أي مانع...
~,~,~,~,~,~,~,

في صالة بيضاء اللون مزينة بستائر ذهبية وشموع
مشتعلة هنا وهناك وورود متناثرة هنا وهناك تقام
مراسم حفل الزواج...
رودريك وتيدورا في غرفة وليونيدو وإليانو في
غرفة وهيو وليليا في غرفة وجميعهم يتتظرون الزفة...
(في غرفة تيدورا ورودريك)
..تيدورا تتزين على المرآه وهي تقول: رودريك
هل تتوقع عندما أزف سأبدو جميلة أمام الجميع؟؟
فاقترب رودريك منها وقال:أنتي أجمل أمرآة في
العالم...
ثم نظرت تيدورا مجدداً للمرآه وقالت: أشعر بأني
يجب أن أضع أحمر خدود على وجهي..!
فأمسك رودريك رأسها وطبع على شفتيها قبلة
ساخنة فتوردت خداها خجلاً...
ثم قال رودريك:هكذا سوف يصبح لكي أحمر خدود
طبيعي..!!
(في غرفة إليانو وليونيدو)
..إليانو تبحث عن عقدها وتقول:ليونيدو أين عقدي
لن أزف إذا لم أجده..!
ليونيدو:هذا يعني أني سوف أزف لوحدي!
إليانو:ولما لا وأنا سوف أنتظرك بالسيارة..!
ليونيدو:يا حبيبي هذه البداية إذاً كيف ستؤل بي
النهاية...
(في غرفة ليليا وهيو)
..ليليا ويبدو عليها القلق فقال هيو:لما كل هذا القلق؟
ليليا:أنا خائفة قليلاً فيبدو لي أن الحضور كثيف جداً!...
فابتسم هيو وقال:لا تقلقي كوني شجاعة فهذه ليلتك..

وما هي إلا ساعات حتى بدأت مراسم الزفة
فعلى أغنيةno promises تقدم ليونيدو وإليانو
أمام الحضور وبدت إليانو بفستانها الفيروزي
وكأنها حوريةً فارهة الجمال ثم أستقلا سيارتهما
وذهبا إلى منزلهما...
وعلى أغنيةone right next to the rghtiتقدم
هيو وليليا وهما ممسكين ببعضهما وسط إعجاب
الكثيرين ببساطة فستان ليليا القرمزي اللون ثم
أستقلا هما الأخرآن سيارتهما المزينة بالورود
ثم ذهبا إلى منزلهما...
وعلى أغنيةmy love تقدم رودريك وتيدورا وهي
متأبطة بذراعه وقد بدت تيدورا بفستانها الزهري
وكأنها تحفة جمالية نسقت بإتقان أما رودريك فقد
بدا في منتهى الأناقة وعندما رأينه الفتيات الحاضرات قفزت قلوبهن وأخذن يتهافتن
للنظر إليه عن قرب فأثار ذلك غضب تيدورا لكنها
لم تبالي طالما أن حبيبها ممسك بذراعيها ..
وعندما وصلا إلى نهاية الممر المخصص لزفافهما
فاجأ رودريك تيدورا بقبلة طبعها على خدها فكادت
الفتيات أن يغمى عليهن عندما شاهدن ذلك المنظر
وأخذن يتهافتن بأسم رودريك ثم خرج رودريك
برفقة تيدورا تاركين تلك الضجة خلفهما ثم أستقلا
سيارتهما المزينة بالشرائط والورود الفوشية ثم
ذهبا إلى منزلهما الجديد وعندما وصلا قال رودريك:هيا لننزل عزيزتي..
تيدورا:أخيراً سوف أتخلص من هذا الفستان الكريه
فنزلت تيدورا مسرعة من السيارة فلحق رودريك
بها ثم أمسكها وقال:لن تهربي مني بعد اليوم..
ثم حملها رودريك وقال مداعباً تيدورا:الآن سوف
أدخل عصفورتي عش الزوجية...
فضحكت تيدورا وضحك رودريك لضحكتها...
أما جيمس فقد كان جالساً بغرفته المظلمة وهو
يندب حظه وقلبه ممتلئ بالغيظ والقهر فلقد فقد
كل شيء في حياته ولا يستطيع التطاول على
رودريك مرة آخرى فالقانون لم يعد بيده الآن بعد
وفاة والده....
فزدادت حالته النفسية سوءاً ثم عظ على شفتيه
بقهر وقال:رودريك هو السبب في كل هذا فلن أدعه
يعيش بسعادة وأنا أتعذب هكذا...
ثم فتح جيمس دولابه وأخرج مسدسه ثم قال:
سوف تكون نهايتك على يدي يا رودريك..!
أما رودريك وتيدورا فقد دخلا منزلهما ووصلا
إلى غرفتهما ثم بدلت تيدورا فستانها الكبير وارتدت
فستان أبيض عاري اليدين ويصل إلى ركبتيها
أما رودريك فقد غير ملابسه واكتفى ببنطال أسود
أنيق بينما بقي عاري الصدر ثم أستلقى على
السرير وأتت تيدورا واستلقت بجانبه ثم رمت نفسها
على صدره العاري وقالت:لا أصدق أننا أصبحنا
تحت سقف واحد...
فابتسم رودريك ثم قبلها وقال:وأنا ايضاً...
تيدورا:رودريك أنا أحبك للأبد...
عندها سمعا الباب يطرق بطرقات غريبة فقالت
تيدورا بقلق:من هذا الذي يطرق علينا الباب في
مثل هذا الوقت؟؟
رودريك:لا تقلقي سوف أفتح الباب بنفسي..
ثم أخذ رودريك قميصه وأرتداه وذهب نحو الباب
وتيدورا تتبعه وعندما فتح الباب قال بتعجب:جيمس!!!!
فأشار جيمس المسدس بوجه رودريك وقال:
ودع حياتك الآن يا رودريك فأنا الذي سوف
أحضا بشرف قتلك...
فصرخت تيدورا ثم هرعت وأمسكت برودريك
وهي تبكي وتقول:لا ياجيمس أرجوك.....
فأمسك رودريك رأس تيدورا وقال:لا يا تيدورا
فلا يستحق ذلك الحقيرأن تترجيه...
جيمس بسخرية:وحتى وأنت على فراش الموت تكابر يا رودريك...يالك من مغرور لكنك
سوف تذهب أنت وغرورك الآن...
وعندما أراد جيمس أن يطلق تلك الرصاصة
أغمضت تيدورا عينيها وهي تصرخ أما رودريك
فحمل تيدورا بسرعة ثم ضرب بها يد جيمس
فسقط المسدس على الأرض فأخذ رودريك المسدس
بسرعة وأشهره على جيمس وقال:
من سيموت الآن أنا أم أنت هيا أحزر..؟؟
فسقط جيمس على الأرض وقال بخيبة أمل وأنكسار: أقتلني إذ أردت...
ثم أتصل رودريك على الشرطة وأتوا ثم أخذو
جيمس إلى السجن وحكم عليه بالسجن المؤبد بتهمة
محاولة أغتيال رودريك وليليا....
....(بعد عشرسنوات).....
..تيدورا تلاعب طفلتها الجميلة سالي بينما يأتي
رودريك من خلفها ومعه وردة حمراء فوضعها
أمام عينيها فتفاجأت تيدورا ونظرت إليه وهي تبتسم ثم قال رودريك:
اليوم هو ذكرى ميلاد زواجنا كل عام وانتي حبيبتي....
فقبلته تيدورا وقالت:وكل عام وأنت حبيبي...
فكافأها رودريك بقبلة أخرى على وجنتيها فاستوقفتهم ابنتهم سالي يقولها:
بابا أريد قبله مثل أمي...!!
فحملها رودريك ثم قبلها وقال:هذه لكي....
عندها ضحكا سوياً رودويك وتيدورا وسالي
كأجمل عائلة تنام على الحب لتستيقظ عليه...

(وفي النهاية)
لن أقول أنتهت الرواية فالحب الأبدي مستمر
ولا يتوقف عطائه إلى الأبد..
.

انتهى لاتنسو اقرو القصة اول بعدين رد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kloodreem55.forumarabia.com
 
تكملة رواية الحب الابدي 4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Forum Stars Anime :: »ღقهوه الاعضاء«™-
انتقل الى: